Agama

SHALAT SUNNAH SEBELUM DAN SESUDAH SALAT HARI RAYA IDUL FITRI DAN IDUL ADHA

SHALAT SUNNAH SEBELUM DAN SESUDAH SALAT HARI RAYA IDUL FITRI DAN IDUL ADHA

SHALAT SUNNAH SEBELUM DAN SESUDAH SALAT HARI RAYA IDUL FITRI DAN IDUL ADHA

 

SHALAT SUNNAH SEBELUM DAN SESUDAH SALAT HARI RAYA IDUL FITRI DAN IDUL ADHA
SHALAT SUNNAH SEBELUM DAN SESUDAH SALAT HARI RAYA IDUL FITRI DAN IDUL ADHA

Bismillahirrahmanirrahim

Boleh bagi selain imam

melakukan shalat sunnah pada hari raya sebelum shalat ‘ied maupun setelah shalat ‘ied, baik dirumahnya, di sebuah jalan dan di mushalla yaknintempat pelaksanan shalat ‘ied, dimana sebelum hadirnya imam. Tapi hal ini bukan dengan maksud shalat untuk shalat ‘ied yakni bukan shalat qabliyah atau ba’diyah ‘ied dan tidak makruh pada yang demikian.

Dimakruhkan bagi imam

melakukan shalat sebelum shalat ‘ied atau pun setelahnya di mushalla yakni tempat shalat ‘ied sebab jikalau melakukan shalat maka akan diduga itu sunnah padahal bukan sunnah.

Refrensi

(قال) ولا أرى بأسا أن يتنفل المأموم قبل صلاة العيد وبعدها في بيته وفى المسجد وطريقه والمصلى وحيث أمكنه التنفل إذا حلت صلاة النافلة بأن تبرز الشمس وقد تنقل قوم قبل صلاة العيد وبعدها وآخرون قبلها ولم يتنفلوا بعدها وآخرون بعدها ولم يتنفلوا قبلها وآخرون تركوا التنفل قبلها وبعدها وهذا كما يكون في كل يوم يتنفلون ولا يتنفلون ويتنفلون فيقلون ويكثرون ويتنفلون قبل المكتوبات وبعدها وقبلها ولا يتنفلون بعدها ويدعون التنفل قبلها وبعدها لان كل هذا مباح وكثره الصلوات على كل حال أحب إلينا

Kitab Al-Umm

قال المصنف رحمه الله تعالى ( وإذا حضر جاز أن يتنفل إلى أن يخرج الإمام ، لما روي عن أبي برزة وأنس والحسن وجابر بن زيد أنهم كانوا يصلون يوم العيد قبل خروج الإمام ، ولأنه ليس بوقت منهي عن الصلاة فيه ، ولا هناك ما هو أهم من الصلاة ، فلم يمنع من الصلاة كما بعد العيد والسنة للإمام أن لا يخرج إلا في الوقت الذي يوافي فيه الصلاة ، لما روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال ” {كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى فأول شيء يبدأ به الصلاة } ” والسنة أن يمضي إليهما في طريق ، ويرجع في أخرى ، لما روى ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم ” { كان يخرج يوم الفطر والأضحى فيخرج من طريق ويرجع من آخر } ” )

( الشرح ) حديث أبي سعيد رواه البخاري ومسلم ، وأما حديث ابن عمر فرواه أبو داود بإسناد ضعيف ، ورواه البخاري في صحيحه من رواية جابر قال ” { كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم العيد خالف الطريق } ” ورواه الحاكم من رواية أبي هريرة مرفوعا قال : وهو صحيح على شرط البخاري ومسلم وذكرهالبخاري في صحيحه تعليقا ، قال البخاري : حديث جابر أصح ، وأما ما ذكره أولا عن أبي برزة وأنس والحسن وجابر بن زيد فرواه البيهقي ، ولكنه وقع في نسخ المهذب عن أبي برزة – بفتح الباء الموحدة وبعدها راء ساكنة ثم زاي مفتوحة – وهو تصحيف وصوابه عن أبي بردة – بضم الباء وبدال بعد الراء – هو أبو بردة التابعي بن أبي موسى الأشعري ، واسم أبي بردة : عامر وقيل : الحارث وهذا الذي ذكرته من تصحيفه لا نشك فيه فالصواب أبو بردة بالدال هكذا ذكره البيهقيفي كتابيه ، وغيره من الأئمة وتقديم المصنف له على أنس يدل على أنه ظنه أبا برزة الصحابي وهو غلط بلا شك ( أما الأحكام ) ففيه

مسائل ( إحداها ) يجوزلغير الإمام التنفل يوم العيد قبل صلاة العيد وبعدها في بيته وطريقه ، وفي المصلى قبل حضور الإمام ، لا بقصد التنفل لصلاة العيد ، ولا كراهة في شيء من ذلك ، لما ذكره المصنف قال الشافعي والأصحاب : وليس لصلاة العيد سنة قبلها ولا بعدها ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل قبلها ولا بعدها ( المسألة الثانية ) يستحب للإمام أن لا يخرج إلى موضع الصلاة إلا في الوقت الذي يصلي بهم قال أصحابنا : ويكره للإمام أن يصلي قبل صلاة العيد أو بعدها في المصلى ; لأنه لو صلى أوهم أنها سنة وليست سنة قال أصحابنا : ولا يصلي تحية المسجد ، بل يشرع أول وصوله في صلاة العيد ، وتحصل التحية في ضمنها ، ودليله حديث أبي سعيد

Baca Juga: